كنت ذات مرة أجهز أغراض زوجي – قصة رائعة لا تفوتك

كنت ذات مرة أجهز أغراض زوجي، لأنه كان يتهيأ للسفر في ذلك الصباح لمدينة قريبة، إلا أنه تأخر قليلاً عن موعد الحافلة التي سيسافر فيها.

انزعج وعاد إلى البيت وهو يلوم نفسه لماذا تماطل في ذهابه لموقف الحافلة، لكني هدأت من انزعاجه، وأخبرته بأن الخير في ما اختاره الله، والأيام قادمة فليذهب في اليوم التالي لا بأس.

ثم في نفس اليوم جاءه اتصال من تاجر في المدينة التي كان ينوي الذهاب اليها ليخبره أنه انتظره وتمنى أن لا يأتي, لماذا؟

مالذي حدث فجأة، وقع اشتـ.ـباك في تلك المدينة وأخذ الرصـ.ـاص يتناثر في كل الأرجاء حتى التاجر الذي كلمه قد قضى فترة من الظهيرة إلى المغرب وهو لا يستطيع الخروج من دكانه إلى الشارع.

وما إن انفض الإشتـ.ـباك حتى هرع التجار إلى منازلهم بسرعة كبيرة وأغلقوا السوق وتجنبوا القدوم إلى أن ينتهي الأمر، عند ذلك أيقنت أن ما اخبرت به زوجي هو الصحيح.

وعسى أن تكرهو شيئاً وهو خير لكم.

آية قرآنية: البقرة 216

قد يعجبك أيضاً: زوجي عصبي و لا يحتمل أي خطأ.

You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More