زوجي يدمن عادة التدخين، هكذا فعلت – طريقة مجربة وفعالة

عندما تزوجنا كنت من عائلة لا يوجد فيها مدخنين، لا عم ولا والد ولا جد مدخن، تفاجأت بزوجي الذي كان يدخن بطريقة جنونية تصل لباكيت كاملة خلال ساعات.

أصبحت أنزعج من كثرة شربه للسجائر، أصبحت أكره رائحة المنزل والثياب، أصبحت أمقت رائحة فمه المزعجة، وصوت سعلته التي تنتج من جفاف حلقه، أصبح وزنه أقل وشهيته للطعام تتناقص، إلا أن قررت إيجاد حلول سريعة وفورية قبل أن يزداد الأمر سوء.

قررت أن أتحرك لأنقذ زوجي من إدمان مميت

لن يصبر على ترك سجائره لأكثر من ساعة، أصبحت ألهيه بالمشروبات الساخنة لأُقلل من جفاف حلقه، وكذلك أحضر له المكسرات والفواكه لتزداد شهيته للطعام، أصبحت أحدثه بمخاطر التدخين وحرمانيته في ديننا الشريف.

ومما ساعدني في خطتي هو قدوم شهر رمضان المبارك فأصبح يصوم نهاره، ويلهي ليله بعمله المكثف في دكانه، فأصبح شيئاً فشيئاً يقلل من مرات شربه للسجائر، إلى إن أصبح يستغني عنها لساعات، وها هو بعد معاناة سنتين من الإرادة والعزيمة قد تركه تماماً ولله الحمد، وأصبح بصحة وعافية وذلك فضل من الله.

كذلك في بعض الأحيان يكون العكس، أقصد أن الزوجة مدخنة والزوج لا يدخن! عليكي أيضاً أيتها المدخنة ترك التدخين لأنه ضار جداً جداً بصحتك وصحة أطفالك.

نبينا الأكرم صلى الله عليه وسلم قال: لا ضرر ولا ضرار.

حديث شريف
You might also like

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More